التدوينات

لن أقاوم التغيير بعد الآن

كثيرا ما أقاوم التغيير في حياتي، أبني الجدران من حولي، انها ليست مفاجأة التغيير صعب، يمكن أن يضر لذلك أنا أقاومه أحارب الأشياء الجديدة والأشياء المختلفة، إذا لم أغير، فسأكون آمنًا، أليس كذلك؟

ربما يكون ذلك صحيحًا، لكن لا يوجد أحد يعرف ذلك لأن التغيير أمر لا مفر منه. كلنا نتغير، لكن عندما نقاوم هذا التغيير، فإننا نبطئ نمونا.اقرأ المزيد »لن أقاوم التغيير بعد الآن

لماذا قراءة الكتب مهمة لعقولنا .؟

بفضل طبيعة النصوص والمعلومات المتبادلة في مختلف الشبكات الإجتماعية والانترنت بشكل عام فمن المتوقع أن يرتفع معدل القراءة للشخص العادي أكثر من الأجيال السابقة ومع ذلك للأسف فمعدل قراءة الكتب لا زال في تناقص مستمر.

عندما نعود لعام 1987، نجد أن نسبة 8% من الشعب الأمريكي قالوا أنهم لم يقرأوا كتاباً خلال العام المنصرم وفقاً لاستطلاع أجرته شركة Gallup, في العام الماضي قفز هذا الرقم إلى نسبة 24% -طبعاً الرقم شامل الاستماع للكتب الصوتية- وفقاً لما جاء في تقرير مركز أبحاث Pew.

اقرأ المزيد »لماذا قراءة الكتب مهمة لعقولنا .؟

التطوع .. الفكرة المفقودة .!

كثيراً ما يخالجني تفكير مُزعج، أو كما أحب مناداته بالتفكير اللحوح، حيث أن هذا التفكير ذو نوايا حسنة، ولعل ما يجعلني أغضب منه تارة هو كثرة إلحاحه علي، رغم تقصيري من ناحيته، لكن سُرعان ما أهدأ وأُعجب به أكثراً نظراً لنواياه الحسنة ومراده الرائع، حيث أن مقاصده كلها خير، أحس أني أطلت عليكم في الكلام عن تفكيري اللحوح، وأسهبت في حديثي ولم أذكره لكم، فهذه العادة كم أريد الخلاص منها ألا وهي حُب الكلام أو كما يسميها البعض ” اللقلق”.

تفكيري اللحوح دائماً يدور حول إمكانية عمل شيء لمجتمعي، حيث أن مصطلح التطوع كثيراً ما يدور في خلدي، وكثيرة هي الأعمال التي أريد علمها وإنجازها لأخدم ديني في المقام الأول، ثم مجتمعي الذي نشأت فيه، حيث أن هذا العمل له لذة خاصة إذا جاء تحت مسمى التطوع، فأي عمل اقترن به تضمن به النجاح لأن أبسط النتائج تكون مرضية بشكل كبير.اقرأ المزيد »التطوع .. الفكرة المفقودة .!

واقع ينتظر أن يتحقق .!

بحسب موقع Makes Me Think الذي يمكن زواره من طرح قصص وعبارات تعتبر هي وقود الحياة, إما قصص نجاح أو قصص تحدي, أو حتى أحلام متحققة, يقول أحدهم أن هناك معلق في أحد قنوات الراديو يسأل رئيس مهندسي البرمجيات في شركة الفيسبوك ما أهم شيء ساهم في نجاحك، فأجابه: كان في حياتي وأنا صغير عشقان، الأول عشق لرياضة كرة السلة، والثاني عشق للبرمجة على الحواسيب، وبعدما فقدت ساقيي في حادث سيارة وعمري 16 سنة، قررت أن أصب كل حبي في البرمجة، فلم يعد لممارسة رياضة كرة السلة نصيب، وهذا هو ما أوصلني للجلوس معك هنا وإجراء هذا الحديث!

عندما أتامل العديد من قصص الناجحين, وكيف وصلوا إلى مبتغاهم وأي الطرق سلكوا بل وكيف تعاملوا مع المصاعب, غالباً ما تبدأ تلك الناموسة في رأسي طنينها, لتزعجني بتساؤلاتها الكثيرة, ونقدها لحالتي التي يكسوها الكسل والضياع في عالم الأحلام, فلا حلم أريد تحقيق ولا هدف أسعى للوصول إليه.اقرأ المزيد »واقع ينتظر أن يتحقق .!

أدب المذكرات الشخصية

المذكرات الشخصية .. هي حياة الفرد على هيئة حروف تنساب على عدد من الوريقات، إذ أن المذكرات الشخصية تجعل من الحروف ذات أحاسيس .. ومواقف بطولية أو حتى لحظات لا تجلب إلا الفشل والتعاسة، كما أنها تحتوي على أفكار ومشاريع قد تكون عظيمة في المستقبل القريب.

لكل منا حياة خاصة به، تحتوي على العديد من المحطات المحزنة والسعيدة، المتعبة والهانئة، الرومانسية والتقشفية، هذه المواقف هي ما تلون حياتنا وتجعل لها طعماً آخر، فحياتنا تسير ونسير معها، هذه المواقف منها ما ننساه بعد فترة من الزمن ومنها ما يلبث حبيس الذاكرة، ومنها ما نندم على فقدان الإحساس به ونسيانه لشدة روعته.

اقرأ المزيد »أدب المذكرات الشخصية